مكتب الامم المتحده لخدمات المشاريع يقوم بالاستعدادات الأخيره لتسليم ثلاثة مشاريع للطاقة الشمسية في مديرية زنجبار بمحافظة أبين

 

بدعم من المؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي و ضمن أنشطة المشروع الطارئ للكهرباء في اليمن يستعد مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع  لتسليم ثلاثة مشاريع للطاقة الشمسية تم تنفيذها في ثلاث مدارس في مدينة زنجبار وذلك ضمن نشاط  تمويل أنظمة للطاقة الشمسية غير مرتبطة بشبكة الكهرباء

وفي تصريح للمهندس زياد جابر مدير المشروع الذي  شكر فيه كل من تعاون ونسق لوصول المعدات وتسهيل عملية النقل والتركيب للمنظومات  مؤكداً على أهمية هذه المشاريع المستدامه والتي تخدم جميع أبنائها  واهم شريحه من المجتمع وهم طلاب وطالبات المدارس والمستقبل الواعد للوطن

وأكد المهندس على أهمية تظافر الجهود  في ظل الظروف الحالية التي تمر بها البلاد والتعاون مع القطاع الخاص والذي استعانت به   في مجال توريد وتركيب أنظمة الطاقة الشمسية لتقديم أنظمة كهذه مموَّلة من المنحة إلى مرافق الخدمات الحيوية في المناطق الريفية وشبه الحضرية

تتكون المنظومات لكل مدرسة على 60 لوح شمسي و48 بطارية و3 محولات ليتم التشغيل الكامل وتلبية احتياجات المدارس ولتشغيل المعامل التعليمية ومعامل الكومبيوتر بالإضافة إلى تشغيل المراوح في فترة الصيف للتخفيف من معاناة الطلاب بسبب ارتفاع الحراره في هذا الفصل

يهدف المشروع الطارئ للكهرباء في اليمن و الممول من البنك الدولي بمنحة من المؤسسة الدولية للتنمية وقدرها 50 مليون دولار إلى تحسين إمكانية الحصول على الكهرباء في المناطق الريفية وشبة الحضرية في الجمهورية اليمنية . يركز المشروع على تمويل أنظمة للطاقة الشمسية غير مرتبطة بشبكة الكهرباء من خلال توفير إمدادات الكهرباء ل 200 الف اسرة و إعادة إمدادات الكهرباء إلى 1200 منشأة خدمية حيوية في مختلف محافظات الجمهورية